منتدى دمعة فاطمة
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم اهلا وسهلا بجميع الموالين حفظكم الله ورعاكم بحق المظلومة صلوات الله وسلامه عليها
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
»  لنعيش مع صاحب العصر والزمان ارواحنا فداه من خلال قصص الاعلام
السبت نوفمبر 12, 2011 4:27 am من طرف يتيم فاطمة

» تِلكُم أمّ أبيها
الأربعاء أغسطس 10, 2011 9:28 pm من طرف يتيم فاطمة

» شذرات نبويّة.. على جبين فاطمة عليها السّلام
الأربعاء أغسطس 10, 2011 9:26 pm من طرف يتيم فاطمة

» يوم الوقت المعلوم
الإثنين يوليو 04, 2011 10:14 pm من طرف يتيم فاطمة

» اشراقات حسينية في الثورة المهدوية
الإثنين يوليو 04, 2011 10:09 pm من طرف يتيم فاطمة

» ملامح الدولة العالمية على يد الإمام المهدي عليه السلام
الإثنين يوليو 04, 2011 10:07 pm من طرف يتيم فاطمة

» أسماء وألقاب السيدة المعصومة
الإثنين يوليو 04, 2011 10:03 pm من طرف يتيم فاطمة

» علم السيدة المعصومة عليها السلام ومعرفتها
الإثنين يوليو 04, 2011 10:01 pm من طرف يتيم فاطمة

» ولادة السيدة فاطمة المعصومة عليها السلام
الإثنين يوليو 04, 2011 9:58 pm من طرف يتيم فاطمة

التبادل الاعلاني

المعرفة النورانية لسيدة نساء العالمين

اذهب الى الأسفل

المعرفة النورانية لسيدة نساء العالمين

مُساهمة  يتيم فاطمة في الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 12:28 am

السلام على سيّدة نساءالعالمين، و بنت سيّد النبيّين، و اُمّ الأئمّة الطاهرين فاطمة بنت محمّد الأكرم، و شقيقة البتول مريم، أطهر النساء، و بنت خير الأنبياء، السلام عليك و رحمةاللَّه و بركاته.

اللهمّ صلّ على السيّدة المنقودة الكريمة المحمودة الشهيدة العالية الرشيدة اُمّ الأئمّة، و سيّدة نساء الاُمّة بنت نبيّك، صاحبة وليّك سيّدة النساء، و وارثة سيّدالأنبياء، و قرينة سيّدالأوصياء المعصومة من كلّ سوء، صلاة طيّبة مباركة مرفوعة مذكورة، ترفع بها ذكرها في محلّ الأبرار الأخيار، في أشرف شرف النبيّين، في أعلى علّيّين في الدرجات العلى في الرّفيع الأعلى.

اللهمّ صلّ على محمّد و على آل محمّد وأعل كعبها، و أكرم مآبها، و أجزل ثوابها، وادن منك مجلسها، و شرّف لديك مكانها و مثواها، وانتقم لها من عدوّها، و ضاعف العذاب على من ظلمها، والنقمة على من غصبها، وخذ لها يا ربّ بحقّها، إنّك على كلّ شي ء قدير.

اللهمّ صلّ على محمّد و على آل محمّد، وابلغها منّا التحيّة، واردد علينا

منها التحيّة، والسلام عليها و رحمةاللَّه و بركاته.

================================================

المعرفة النورانيّة لسيّدة نساء العالمين فاطمة الزّهراء عليها السلام
بقلم فضيلة الشيخ رضا حدرج
تمهيد حول المعرفة النورانية:
إنّ من القضايا المهمة في عقيدة الشيعي هي إدراك الحقيقة والمعرفة التي تنوّر القلب بحقيقة الإيمان.. ومن أشرف المعارف معرفة الله التي هي غاية المعارف وأرقاها، ولا يمكن الوصول إلى حقيقة هذه المعرفة الا من خلال الطريق الذي رسمه الله تبارك وتعالى، وهو طريق أنبيائه وأوليائه.. وهذا ما أشار اليه حديث الإمام الحسين عليه السلام حينما قال: "أيها الناس إن الله ما خلق الخلق الا ليعرفوه فإذا عرفوه عبدوه واستغنوا بعبادته عن عبادة ما سواه. فقال رجل: يا ابن رسول الله! ما معرفة الله عزّ وجل؟ فقال عليه السلام: معرفة أهل كل زمان إمامه الذي يجب عليهم طاعته".
وأيضاً ورد أنه :" من لم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية".
وفي الزيارة الجامعة الكبيرة نقرأ :"من عرفكم فقد عرف الله...أنتم باب الله من أراد الله بدأ بكم...فخلقكم الله أنواراً فجعلكم بعرشه محدقين...".
وعن الامام الصادق عليه السلام:" إن الله عزّ وجل خلقنا فأحسن خلقنا وصورنا فأحسن صورنا، وجعلنا عينه في عباده، ولسانه الناطق في خلقه، ويده المبسوطة على عباده بالرأفة والرحمة، ووجهه الذي يؤتى منه، وبابه الذي يدل عليه، وخزائنه في سمائه وأرضه، بنا أثمرت الاشجار وأينعت الثمار وجرت الانهار، وبنا نزل غيث السماء ونبت عشب الارض، بعبادتنا عبد الله، ولولا نحن ما عبد الله".
وعن التوحيد للشيخ الصدوق:"لولا الله ما عرفنا ولولا نحن ما عرف الله".
وبهذه المعرفة يستكمل الانسان المسلم إيمانه، فقد ورد عن أمير المؤمنين عليه السلام:"لا يستكمل أحد الايمان حتى يعرفني كنه معرفتي بالنورانية، فإذا عرفني بهذه المعرفة فقد امتحن الله قلبه بالإيمان وشرح صدره للإسلام وصار عارفاً مستبصراً ومن قصّر عن معرفة ذلك فهو شاك ومرتاب".
وقال عليه السلام:" معرفتي بالنورانية معرفة الله عزّ وجلّ ومعرفة الله عزّ وجلّ معرفتي بالنورانية".. وقال عليه السلام:" أنا أمير كل مؤمن ومؤمنة ممن مضى وممن بقي، وأيدت بروح العظمة، وإنّما أنا عبد من عبيد الله لا تسمّونا أرباباً وقولوا في فضلنا ما شئتم فإنّكم لن تبلغوا من فضلنا كنه ما جعله الله لنا، ولا معشار العشر".
وحديث المعرفة النورانية حديث طويل ذكرته الكتب المعتبرة للشيعة الامامية..

ومن اللازم على كل مؤمن أن يسعى للوصول الى هذه المعرفة الراقية، فإن لأهل البيت عليهم السلام مقامات وكمالات لا يدركها الا الخواص من أهل الولاية.. وطريق الوصول لا يكون الا بسلوك طريق العرفان كما أشار بذلك العالم الرباني العلامة الطباطبائي عندما سأله العلامة السيد محمد حسين الطهراني عن كيفية بلوغ المعرفة الواقعية والحقيقية للإمام؟ فأجاب: "إن طريق الوصول الى ولاية الامام المعصوم عليه السلام وإدراك حقيقته ومعرفته منحصر فقط وفقط بعرفان حضرة الحقّ والسلوك الى الله". وإلا فمجرد قراءة كتب السيرة والاطلاع على حياة المعصوم لا يوصل الى هذه المعرفة، فالمعرفة الظاهرية شيئ والمعرفة الباطنية النورانية شيئ آخر.. وهذا ما يميّز مقامات المؤمنين وأفضليتهم على بعضهم البعض، فقد روي عن الامام الصادق عليه السلام:"بعضكم أكثر صلاة من بعض، وبعضكم أكثر حجاً من بعض، وبعضكم أكثر صدقة من بعض، وبعضكم أكثر صياماً من بعض، وأفضلكم أفضلكم معرفة".

يتبع

_____________________________
avatar
يتيم فاطمة
Admin

عدد المساهمات : 161
تاريخ التسجيل : 24/11/2010
العمر : 39
الموقع : منتدى دمعة فاطمة - منتديات حب فاطمة

http://fatima.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تكملة

مُساهمة  يتيم فاطمة في الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 12:34 am

فاطمة الزهراء العلّة الغائية للوجود:

بعد هذا التمهيد أنطلق الى مقام المعرفة النورانية للزهراء عليها السلام، وما أدراك ما الزهراء؟! هذه الصدّيقة الكبرى والشهيدة المظلومة، المجهول قدرها والتي لا يعرف أحد عظيم شأنها وهي كفؤ عليّ عليه السلام الذي قال له رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم): "يا عليّ ما عرفك إلا الله وأنا"..
ولولاها ما خلق الله الوجود ففي الحديث القدسي:" يا أحمد لولاك لما خلقت الأفلاك، ولولا عليّ لما خلقتك، ولولا فاطمة لما خلقتكما". وبيان هذا الحديث كما أفاد بذلك سماحة السيد محمد محسن الطهراني (دامت بركاته) أنه: بناء على كون الولاية علة لعالم الخلقة وسبب في تكوّن عالم الوجود، فإنّ حقيقة نفس رسول الله تمثّل مقام الجامعيّة بين نشأتي الفعل والانفعال لحقائق الأشياء في عالم الوجود؛ حيث يقسّم هذا المقام إلى حيثيّتي الفعليّة والانفعاليّة؛ ونفس أمير المؤمنين عليه السلام إنّما تمثّل الحيثيّة الفعليّة منه، بينما تمثّل السيدة الزهراء عليها السلام الحيثيّة الانفعاليّة. والمراد بالحيثية الانفعالية هي الحقائق الخارجية لعالم الوجود، والتي منها الوجود الخارجي لرسول الله وأمير المؤمنين عليهما السلام والذين سيكونان من هذه الناحية مشمولين لهذه القاعدة أيضاً. بناء على ذلك، فإنّ نفس السيدة الزهراء هي علّة للوجود الخارجي بما فيه وجود ذاتَي رسول الله وأمير المؤمنين المقدستين عليهما السلام ـ انتهى كلامه دام ظله.
والزهراء عليها السلام هي أم أبيها الجامعة للكمالات المحمدية، وهي الكوثر المتدفق بالعطاء والوعاء الطاهر لذريّة النبي(صلى الله عليه وآله) وأم الأئمة عليهم السلام الذين حفظوا الإسلام، ومن ولدها المهدي الذي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً في آخر الزمان ويقيم حكم الله على الأرض ويحقق حلم الأنبياء والأولياء.. فلولا فاطمة عليها السلام لما كان هناك حكمة من وجود الاسلام، ودون هذا الدين تنتفي الحكمة من البعثة، وإذا لم يبعث النبي لم يوجد الوصي..

فاطمة وليلة القدر:
من هنا جاء في تعريف فاطمة أنها ليلة القدر وأن من عرف حقّها وقدرها يدرك ليلة القدر، هذه الليلة التي يفرق فيها كل أمر حكيم، وهي الليلة التي نزل فيها القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان. ولا معنى لتحقق الهداية والبينات الا بوجود الائمة عليهم السلام من أبناء فاطمة الزهراء صلوات الله وسلامه عليها. فقد ورد في الحديث:"من عرف فاطمة حق معرفتها فقد أدرك ليلة القدر وإنما سميت فاطمة لأن الخلق فطموا عن معرفتها وما تكاملت النبوة لنبيّ حتى أمر بفضلها ومحبتها وهي الصديقة الكبرى وعلى معرفتها دارت القرون الأولى".
وفي رواية أخرى عن زرارة عن حمران قال:"سألت أبا عبد الله عما يفرق في ليلة القدر هل هو ما يقدّر سبحانه وتعالى فيها؟ قال: لا توصف قدرة الله تعالى الا أنه قال فيها يفرق كل أمر حكيم فكيف يكون حكيماً الا ما فرق ولا توصف قدرة الله سبحانه لأنه يحدث ما يشاء وأما قوله: (خير من ألف شهر) يعني فاطمة في قوله تعالى(تنزل الملائكة والروح فيها) والملائكة في هذا الموضع المؤمنون الذين يملكون علم آل محمد صلّى الله عليه وآله والروح روح القدس وهي فاطمة عليها السلام(من كل أمر سلام) يقول كل أمر سلمه حتى يطلع الفجر يعني حتى يقوم القائم عجل الله تعالى فرجه".

_____________________________
avatar
يتيم فاطمة
Admin

عدد المساهمات : 161
تاريخ التسجيل : 24/11/2010
العمر : 39
الموقع : منتدى دمعة فاطمة - منتديات حب فاطمة

http://fatima.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تكملة

مُساهمة  يتيم فاطمة في الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 12:39 am

الزهراء عليها السلام في الخلقة النورانية:
روى جابر بن عبد الله عن أبي جعفر عليه السلام:"إنما سمّاها فاطمة الزهراء لأن الله عزّ وجل خلقها من نور عظمته، فلما أشرقت أضاءت السماوات والأرض بضوء نورها، وغشيت أبصار الملائكة وخرّت الملائكة لله ساجدين، وقالوا: الهنا وسيدنا ما هذا النور؟ فأوحى الله اليهم: هذا نور من نوري، أسكنته في سمائي، وخلقته من عظمتي، أخرجه من صلب نبي من أنبيائي، أفضله على جميع الانبياء، وأخرج من ذلك النور أمّة يقومون بأمري ويهدون اليّ خلقي، وأجعلهم خلفاء في أرضي".
وفي حديث آخر طويل عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم جاء فيه:"..ثم أظلمت المشارق والمغارب،فشكت الملائكة الى الله تعالى أن يكشف عنهم تلك الظلمة فتكلم ا لله جل جلاله كلمة فخلق منها روحاً، ثم تكلم بكلمة فخلق من تلك الكلمة نوراً، فأضاف النور الى تلك الروح وأقامها مقام العرش، فزهرت المشارق والمغارب فهي فاطمة الزهراء، ولذلك سميت الزهراء لأن نورها زهرت به السماوات.."
وهناك عبارة لطيفة لقائد الثورة الاسلامية المباركة السيد الخميني قدس سره عن الزهراء عليها السلام يقول فيها أنها " حقيقة الانسان الكامل فهي لم تكن امرأة عادية بل هي كائن ملكوتي تجلى في الوجود بصورة انسان.. بل كائن الهي جبروتي ظهر على هيئة امرأة".

فاطمة الزهراء عليها السلام هي حجة الله الكبرى:
وفي بيان عظمة الزهراء ومقامها عند الائمة عليهم السلام ورد عن الامام الحسن العسكري عليه السلام:" نحن حجج الله على خلقه وجدتنا فاطمة حجة الله علينا".
وفي حديث آخر يظهر منزلة ومقام فاطمة عند الائمة عليهم السلام حيث جاء في التوقيع الشريف للإمام الحجة (عجل الله تعالى فرجه الشريف) أنه قال:"وفي ابنة رسول الله (صلى الله عليه وآله) لي أسوة حسنة.." فالامام عليه السلام يتخذ الزهراء قدوة له يتأسى بها في المصائب والمعضلات.


فاطمة الزهراء عليها السلام وحديث الكساء:
هناك إشارات كثيرة ولطيفة في هذا الحديث الشريف إلاّ أنّي سأكتفي بإشارة واحدة، وهي أنّ حديث الكساء يكشف عن عظمة الزهراء ويجعلها في أعلى قمة في الوجود الامكاني فهي صلوات الله عليها تنقل عما يجري في الملأ الأعلى مباشرة ومن دون واسطة، فانظر الى قولها عليها السلام:"فقال الله عزّ وجل: يا ملائكتي ويا سكّان سماواتي إنّي ما خلقت سماء مبنيّة ولا أرضاً مدحيّة ولا قمراً منيراً ولا شمساً مضيئة ولا فلكاً يدور ولا بحراً يجري ولا فُلكاً يسري إلا في محبّة هؤلاء الخمسة الذين هم تحت الكساء.." وهذا يكشف لنا أيضاً عن حقيقة أهل البيت عليهم السّلام وأنه لولاهم لما خلق الله الأكوان والأفلاك.

_____________________________
avatar
يتيم فاطمة
Admin

عدد المساهمات : 161
تاريخ التسجيل : 24/11/2010
العمر : 39
الموقع : منتدى دمعة فاطمة - منتديات حب فاطمة

http://fatima.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المعرفة النورانية لسيدة نساء العالمين

مُساهمة  حب الزهراء في الجمعة ديسمبر 10, 2010 1:35 am

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلى على محمد وآل محمد وعجل فرجهم



طهر الله روحك ورفعك في أعلى عليين


حب الزهراء
خادم فاطمة
خادم فاطمة

عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مُساهمة  يتيم فاطمة في الجمعة ديسمبر 10, 2010 1:48 am

اللهم صل عل فاطمة وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها بعدد ما احاط به علمك واحصاه كتابك

جزاك الله خير الجزاء اخي العزيز ( حب الزهراء )
وأسأل الله عزوجل ان يوفقنا لمحبةومعرفة سيدتنا ومولاتنا المظلومة ( فاطمة الزهراء )
صلوات الله وسلامه عليها
واهلا وسهلا بك في المنتدى
شرفتنا بوجودك اخي العزيز

_____________________________
avatar
يتيم فاطمة
Admin

عدد المساهمات : 161
تاريخ التسجيل : 24/11/2010
العمر : 39
الموقع : منتدى دمعة فاطمة - منتديات حب فاطمة

http://fatima.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى