منتدى دمعة فاطمة
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم اهلا وسهلا بجميع الموالين حفظكم الله ورعاكم بحق المظلومة صلوات الله وسلامه عليها
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
»  لنعيش مع صاحب العصر والزمان ارواحنا فداه من خلال قصص الاعلام
السبت نوفمبر 12, 2011 4:27 am من طرف يتيم فاطمة

» تِلكُم أمّ أبيها
الأربعاء أغسطس 10, 2011 9:28 pm من طرف يتيم فاطمة

» شذرات نبويّة.. على جبين فاطمة عليها السّلام
الأربعاء أغسطس 10, 2011 9:26 pm من طرف يتيم فاطمة

» يوم الوقت المعلوم
الإثنين يوليو 04, 2011 10:14 pm من طرف يتيم فاطمة

» اشراقات حسينية في الثورة المهدوية
الإثنين يوليو 04, 2011 10:09 pm من طرف يتيم فاطمة

» ملامح الدولة العالمية على يد الإمام المهدي عليه السلام
الإثنين يوليو 04, 2011 10:07 pm من طرف يتيم فاطمة

» أسماء وألقاب السيدة المعصومة
الإثنين يوليو 04, 2011 10:03 pm من طرف يتيم فاطمة

» علم السيدة المعصومة عليها السلام ومعرفتها
الإثنين يوليو 04, 2011 10:01 pm من طرف يتيم فاطمة

» ولادة السيدة فاطمة المعصومة عليها السلام
الإثنين يوليو 04, 2011 9:58 pm من طرف يتيم فاطمة

التبادل الاعلاني

مناقب الزهراء عليها السلام وخصائصها

اذهب الى الأسفل

مناقب الزهراء عليها السلام وخصائصها

مُساهمة  يتيم فاطمة في الإثنين يوليو 04, 2011 8:36 pm



خلاصة المقال
علي موسى الكعبي




1 ـ عصمتها من الأرجاس: أخرج مسلم في الصحيح عن عائشة، قالت: خرج النبي صلى الله عليه وآله وسلم غداةً وعليه مرط مرحّل من شعر أسود، فجاء الحسن بن علي فأدخله، ثم جاء الحسين فدخل معه، ثم جاءت فاطمة فأدخلها


نص المقال :

ثم جاء عليّ فأدخله ، ثم قال : ( إنّما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً) (1) . وأخرج الترمذي وغيره عن أُم سلمة : أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم جلّل على الحسن والحسين وعلي وفاطمة كساء ، وقال : « اللهمّ أهل بيتي وحامتي اذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً » . قالت أُمّ سلمة : وأنا معهم يا رسول الله؟ فقال : « إنّكِ على خير » (2) . ولا ريب أن إذهاب الرجس عن أهل البيت الذين عنوا بالخطاب يوجب عصمتهم .

2 ـ فرض مودّتها :
روي أنه لمّا نزل قوله تعالى : ( قل لا أسألكم عليه أجراً إلاّ المودة في القربى ) (3) .
قيل : يا رسول الله ، من هم قرابتك الذين وجبت علينا مودّتهم ؟
قال صلى الله عليه وآله وسلم : « عليّ وفاطمة وابناهما » (4) .

3 ـ المباهلة بها :
أجمع المفسرون والمحدّثون وكتّاب السيرة أنّ فاطمة وبعلها وبنيها عليهم السلام كانوا المعنيين في قوله تعالى : ( فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ) (5) الذي نزل على أثر مناظرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم لوفد نصارى نجران؛ إذ دعا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عليّاً وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام للمباهلة بهم ، وقال : « اللهمّ هؤلاء أهل بيتي » (6) فـ(أبناءنا) الحسن والحسين و(نساءنا) فاطمة و(أنفسنا) رسول الله وعلي عليهم السلام ، فكانت بضعة الرسول هي التي تفرّدت من بين نساء الاُمّة بشرف الاصطفاء الإلهي لهذه المنزلة العظيمة .

4 ـ إنّها مع الحقّ أبداً :
عن أمير المؤمنين عليه السلام ، قال : « قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لفاطمة : إنّ الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك » (7) . فإذا كان غضبها موافقاً لغضب الله في جميع الأحوال وكذلك رضاها ، فهذا يعني أن رضاها وغضبها يوافق الموازين الشرعية في جميع الأحوال ، وأنها لا تعدوالحق في حالتي الغضب والرضا ، وفي ذلك دليل ساطع على عصمتها عليها السلام يضاف لما تقدّم في آية التطهير .

5 ـ بضعة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وشجنة منه :
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « إنّما ابنتي فاطمة بضعة مني ، يريبني ما أرابها ، ويؤذيني ما آذاها » (Cool .
وقال صلى الله عليه وآله وسلم : « فاطمة بضعة مني ، فمن أغضبها أغضبني » (9) .
وقال صلى الله عليه وآله وسلم : « إنّما فاطمة شجنة مني ، يبسطني ما يبسطها ، ويقبضني ما يقبضها » (10) .
هذه الأحاديث وغيرها التي وردت بألفاظ مختلفة ومعانٍ متقاربة ، فيها دليل آخر على عصمة فاطمة عليها السلام ، ذلك لاَنّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم معصوم عن الذنب والخطأ والهوى ، ولا يرضى أو يغضب إلاّ لرضا الله سبحانه وغضبه ، وعليه فلا يمكن القول بأنه صلى الله عليه وآله وسلم يغضب لغضب بضعته ، إلاّ إذا قلنا بعصمتها عن الذنب والخطأ .
وقد استدلّ أعلام الإمامية بهذا الحديث على عصمة فاطمة عليها السلام ، قال الشيخ المفيد رحمه الله : ( فلولا أنّ فاطمة عليها السلام كانت معصومة من الخطأ ، مبرّأة من الزلل ، لجاز منها وقوع مايجب أذاها به بالأدب والعقوبة ، ولو وجب ذلك لوجب أذاها ، ولو جاز وجوب أذاها ، لجاز أذى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والأذى لله عزّ وجل ، فلمّا بطل ذلك ، دلّ على أنّها كانت معصومة ) (11).
وقال السيد المرتضى رحمه الله : ( هذا يدلّ على عصمتها؛ لاَنّها لو كانت ممن يقارف الذنوب ، لم يكن من يؤذيها مؤذياً له صلى الله عليه وآله وسلم على كلّ حال ، بل كان متى فعل المستحقّ من ذمّها وإقامة الحدّ عليها ـ إن كان الفعل يقتضيه ـ ساراً له صلى الله عليه وآله وسلم ومطيعاً ) (12) .

ــــــــــــــــــــــــ
1) صحيح مسلم 4 : 1883 | 2424 . وتفسير الرازي 8 : 80 . والآية من سورة الأحزاب : 33 | 33 .
2) سنن الترمذي 5 : 351 | 3205 و 5 : 663 | 3787 وص 669 | 3871 . وروي حديث الكساء في مسند أحمد 4 : 107 و 6 : 292 و 304 . ومصابيح السنة 4 : 183 . ومستدرك الحاكم 2 : 416 و 3 : 148 . وتفسير الطبري 22 : 6 و 7 . وتاريخ بغداد 9 : 126 و 10 : 278 . وأُسد الغابة 2 : 12 و4 : 29 . والمعجم الكبير | الطبراني 9 : 25 | 8295 ، 23 : 249 و 281 و 327 و 334 و 333 و 337 و 396 .
3) سورة الشورى : 21 | 23 .
4) الكشاف | الزمخشري 4 : 219 . ومستدرك الحاكم 3 : 172 . وتفسير الرازي 27 : 166 .
5) سورة آل عمران : 3 | 61 .
6) راجع : صحيح مسلم 4 : 1871 . وسنن الترمذي 5 : 225 | 2999 . ومصابيح السنة : 4 : 183 | 4795 . وتفسير الرازي 8 | 81 . وتفسير الزمخشري 1 : 368 . وتفسير القرطبي 4 : 104 . والكامل في التاريخ 2 : 293 . ومسند أحمد ا : 185 . ومستدرك الحاكم 3 : 150 . والدر المنثور | السيوطي 2 : 232 ـ دار الفكر .
7) المعجم الكبير 22 : 401 | 1001 . ومستدرك الحاكم 3 : 154 وقال : هذا صحيح الاسناد ولم يخرجاه . واُسد الغابة 5 : 522 . وذخائر العقبى : 39 . ومقتل الحسين عليه السلام | الخوارزمي 1 : 52 . ومجمع الزوائد 9 : 203 ، وقال : رواه الطبراني وإسناده حسن . والصواعق المحرقة : 175 ـ باب 11 ـ فصل 1 ـ المقصد 3 . وصحيفة الإمام الرضا عليه السلام 90 | 23 . وعيون أخبار الرضا عليه السلام 2 : 46 | 76 . ومعاني الأخبار : 302 | 2 . وأمالي المفيد : 94 | 4 . وإتحاف السائل | المناوي : 65 وقال : رواه الطبراني باسناد حسن .
Cool المعجم الكبير 22 : 404 | 1010 و 1011 . وسنن البيهقي 7 : 64 و 10 : 201 . ومشكاة المصابيح | التبريزي 3 : 1732 . وفيض القدير 4 : 241 . وحيلة الأولياء 2 : 40 . والصواعق المحرقة : 190 . والاصابة 4 : 378 . ومصابيح السنة 4 : 85 . ورواه ابن شاهين في فضائل فاطمة عليها السلام : 42 | 21 . والكنجي في كفاية الطالب : 365 ولفطه : « إنما فاطمة بضعة مني ، يؤذيني ما آذاها ، ويغضبني ما أغضبها » .
9) المعجم الكبير 22 : 404 | 1012 . وصحيح البخاري ـ كتاب المناقب 5 : 92 | 209 . ومصابيح السنة 4 : 185 | 4799 . وإتحاف السائل 57 . والجامع الصغير 2 : 208 .
10) المعجم الكبير 22 : 404 | 1014 ، وفيه : « يغضبني ما أغضبها ، ويبسطني ما يبسطها » . ومستدرك الحاكم 3 : 154 . وقال : هذا حديث صحيح الاسناد ولم يخرجاه . ومجمع الزوائد 9 : 203 . وإتحاف السائل : 58 .
11) الفصول المختارة : 56 ـ دار الأضواء .
12) الشافي | السيد المرتضى 4 : 95 ـ مؤسسة الصادق ـ طهران . وتلخيص الشافي | الطوسي 3 : 123 . وشرح نهج البلاغة | ابن أبي الحديد 16 : 272 .


_____________________________
avatar
يتيم فاطمة
Admin

عدد المساهمات : 161
تاريخ التسجيل : 24/11/2010
العمر : 39
الموقع : منتدى دمعة فاطمة - منتديات حب فاطمة

http://fatima.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى